samedi 25 décembre 2010

تعليم القرآن الكريم بعد الاستقلال


1-التعليم :  بعد استقلال البلاد وعودة السكان الى ديارهم ، كانت القرية آهلة بالسكان فبعثت نشاط لتعليم القرآني بالمسجد و الزاوية و اقتصر على تعليم القرآن فقط.
    كان عدد الطلبة حوالي 200 طالب يتوزعون على (03) ثلاث حجرات تسمى بـــ : " المعمرات" يؤطرهم ثلاث شيوخ. 
   تبدأ الدراسة عند الفجر وتنتهي حوالي الساعة العاشرة صباحا ، حيث تكتب الألواح بطريقة الاملاء ثم يعود الطلبة بعد صلاة الظهر لتستمر الدراسة الى ما بعد صلاة العصر.
  2- التقاليد : 
    أ/ عود الحطب:
        1* يوجب على كل طالب أن يأخذ معه غصن حطب (عمود حطب) كل صبيحة عند ذهابه الى الجامع للدراسة .
        2*الحكمة في هذا الغصن من الحطب مساعدة الشيوخ  في عدم الذهاب  الى الاحتطاب والتفرغ الى الدراسة والتعليم و  كذلك للتدفئة 
ان كام الجو باردا.
   ب/الحزب الراتب :         
1*قبل صلاة المغرب يقوم الطلبة  والشيوخ بترتيل حزبا من القرآن الكريم في حلقة كل مساء يوم ، ويسمى" الحزب الراتب".
   ج/العـطلــــــــة: 
      * يستفيد الطلبة من عطلتين خلال السنة بمناسبة  عيدي الفطر والأضحى.
   د/ زخرفة الألواح " التزواق"
    * قبل خروج الطلبة الى العطلة ، يقومون بتزويق ألواحهم وتزيينها بأشكال هندسية بديعة ملونة مستوخاة من تراث القرية تزيد الألواح القرآنية بهاءا وجمالا .
  هــ / التبرعات المختلفة "بيضات العواشير"
  *يخرج الطلبة قبل تسريحهم الى العطلة الى القرى المجاورة موزعين في أفواج يقومون بجمع التبرعات المتنوعة من مختلف المواد الغذائية ، ويحبذون في جمعهم : البيض، لذا سميت " بيضات العواشير ". نسبة الى  عيدي الفطر والأضحى .
  * أثناء تجوالهم في القرى يلتقون بطلبة القرى المجاورة فتحدث بينهم مناضرة في مدى حفظ كتاب الله الكريم وتسمى" بالمجادلة".
  * بعد الانتهاء من العملية ورجوعهم الى المسجد يمنحون كل ما جمعوه الى الشيخ ويطلبون منه تسريحهم مرددين النشيد التالي حتى يرضى عنهم الشيخ وهو :
خط العيد خططــــــناه          في الألواح زوقناه 
شيخنا زوجـــــــــــناه          واخذينالو حورية 
حوريات الجـــــــــنة            يا حجاج بيت الله 
ماشفتوش رسول الله           قالو شفناه وريناه
والقيناه يتوضــــــــــا           في بوقال الفضة . 

وعند النتهاء من الأنشودة المعروفة ، يمنحهم الشيخ العطلة التي تحدد مدتها من طرفه ويأخذون ألواحهم المزخرفة معهم فرحين بالعطلة ونجاخهم في حفظ بعض الأحزاب من القرآن الكريم.

Aucun commentaire: