أسلوب المعلم في تعليم أبجدية اللغة العربية

أسلوب المعلم في تعليم أبجدية اللغة العربية

معلم الكتاب يستخدم عدة طرق تتكامل فيما بينها في تعليم ابجدية اللغة العربية، فهو يبدأ بتقديم الحروف للتلميذ، و ذلك على النحو التالي.

الحرف

النطق

تحفيظ للترسيخ

مجموعة الحرف

أوصاف الحروف

مجموعة الحرف
أ
ألف
لا شان علي – لا ينقط
مطيرق – تصغير مطرق
01
ب
باء
نقطة من تحت أسفل
أثينة
03
ث
ثاء
ثلاثة من وفق
ثنينة
02
ت
تاء
اثنين من فوق
ثنينة
02
ج
جيم
نقطة من تحت
مخيطف
03
ح
حاء
لا شان عليه
مخيطف
01
خ
خاء
نقطة من فوق
مخيطف
02
د
دال
لا شان عليه
بوجناحين
01
ذ
ذال
نقطة من فوق
بوجناحين
02
ر
راء
لا شان عليه
معرق...
01
ز
زاي
نقطة من فوق
معرق...
02
ط
طاء
لا شان عليه
بوقرن- بوقارون
01
ظ
ظاء
نقطة من فوق
بوقرن- بوقارون
02
ك
كاف
لا شان عليه
بوجناح واحد
01
ل
لام
لا شان عليه
معرق
01
م
ميم
لا شان عليه
دوويرة
01
ن
نون
نقطة من فوق
معرفة
02
ص
صاد
لا شان عليه
مزود
01
ض
ضاد
نقطة من فوق
مزود
02
ع
عين
لا شان عليه
فم الديب
02
غ
غين
نقطة من فوق
فم الديب
01
ف
فاء
نقطة من فوق
أم رقيبة
02
ق
قاف
اثنين من فوق
بورقيبة
02
س
سين
لا شان عليه
ثلاث سنينات
02
ش
شين
ثلاثة من فوق
ثلاث سنينات
01
و
واو
لا شان عليه
أم كرشتين
01
هـ
هاء
لا شان عليه
معرق-بوطيطة
01
لا
لام
لا شان عليه
بوقحيحة
01
ي
ياء
نقطتين من تحت
مكورة معرقة
03
ء
همزة
لا شان عليه
مردودة
01
نلاحظ من الطريقة الموضحة في الجدول رقم 1، أن المعلم يعتمد في تحفيظ الحروف للتلميذ على قاعدة يقسمها في أذهان التلاميذ على مجموعات ثلاثة، تشترك كل مجموعة في صفة عامة، و المجموعات هي :
· المجموعة الأولى : يبلغ عدد حروفها 15 حرفا – 01 – و نسبتها المئوية لمجموع الحروف الأبجدية العربية هي 50 % لا يلحق بهذه الحروف شيء من نقاط لا من أسفل و لا من أعلى.
· المجموعة الثانية : يبلغ عدد حروفها 12 حرفا – 02 – و هي ملحقة بنقاط من أعلاها قد تكون واحدة أو أكثر و نسبتها المئوية لمجموع الحروف الابجدية العربية 40 %.
· المجموعة الثالثة : و يبلغ عدد حروفها 03 – 03 – بها نقاط من أسفل قد تكون واحد أو أكثر أيضا و نسبتها المئوية لمجموعة الحروف 10 %.

و بمجرد الانتهاء من هذه الطريقة السابقة الذكر تكون الحروف قد رسخت في أذهان التلاميذ طبقا لشخصية كل مجموعة من المجموعات، يشرع المعلم في تدريسها مرتبطة بموضوعات و صور محسوسة من بيئة التلميذ، و هذا يمكنه من ايجاد علاقة بين الصور الحسية التي يعرفها خلال اللعب و الحياة اليومية العادية و صور الحرف المطلوب منه تعلمه.
---------------------------------------------------------------
المصدر: 

Pour citer cet article

Référence papier

مختارية تراري« التعليم بالكتاتيب القرآنية في الجزائر
في منظور الدراسات النفسية و التربوية المعاصرة
 »Insaniyat / إنسانيات, 14-15 | 2001, 57-66.

Référence électronique

مختارية تراري« التعليم بالكتاتيب القرآنية في الجزائر
في منظور الدراسات النفسية و التربوية المعاصرة
 »Insaniyat / إنسانيات [En ligne], 14-15 | 2001, mis en ligne le 31 janvier 2012, consulté le 24 février 2016. URL : http://insaniyat.revues.org/9664
Haut de page

Auteur

مختارية تراري

مكلفة بالدروس بقسم علم النفس و علوم التربية، وهران – السانية.

Commentaires

Posts les plus consultés de ce blog

برج زمورة عروس جبال البيبان (روبورتاج) - المحور

طريقة تعليم القرآن الكريم و تحفيظه بالزاوية

تصوير فيلم فاطمة نسومر ببرج بوعريريج بقرية القليعة